اختر لغتك

طب المستقبل

لتلقي محتوى مُلهم!


    الطب الشامل الموحد

    إمتاز الطب الشامل الموحد بكونه يتعامل مع جسم الإنسان كجزء من نظام كونيّ يعمل حسب قوانين كونية ثابتة، و بأسلوبه الخاص في تشخيص الأزمات العاطفية والتحرر من التوتر الناتج عنها، وبالتالي إيصال المتعالج للصحة النفسية والجسدية. (للشفاء، نفسيًا وجسديًا)

    يعتمد الدكتور نادر بطو في منهجه على مؤشرين أساسيين (وعلميين) يمكن من خلالهما تحديد درجة المرض و / أو الشفاء لكل مريض:

    مستوى التوتر ومستوى الحيوية في خلايا الجسم.

    تجسّد الديناميكيات بين هذين المؤشرين (التي يمكن قياسها باستخدام وسائل تكنولوجية متقدمة) نظرية الشفاء بأكملها- حيث أن التحدي الذي يواجهه المعالج والمتعالج هو زيادة مستوى الحيوية وتقليل مستوى التوتر في خلايا الجسم، من أجل تحقيق الرفاه الكامل في جميع جوانب الحياة – الجسدية والعاطفية والاجتماعية – وكذلك الروحية.

    على أي حال، فإن الطريقة لا تنتهي في غرفة العلاج! بينما يمكن خفض مستوى التوتر من خلال المعالجة العاطفية والذهنية، يجب رفع مستوى الحيوية من خلال تغيير أسلوب الحياة (فيما يتعلق بالتغذية والتمارين البدنية والوعي وما إلى ذلك). توفر الطريقة لكل مريض تمارين وإرشادات حسبما يناسبه شخصيًا لتعزيز مستوى حيويته من أجل إعادته إلى حالة الصحة التامة.

    الممارسات العلاجية

    نموذج العلاج هذا فريد من نوعه وملائَم بشكل فردي لكل معالَج. والغرض منه هو أن يحقق كل مريض إحساسًا بالتحرر والسعادة والحب. يعتمد العلاج على إيجاد السبب الجذري للمرض العاطفي، وشفاء المعاناة النفسية والألم الجسدي من جذورها.

    نموذج العلاج هو في الواقع أسلوب حياة يهدف إلى تعليم الإنسان (المعالَج) كيفية تحقيق الرفاه الكامل. بالتزامن مع المعالجة العاطفية التي تحدث أثناء العلاج، يتعلم المرضى كيفية القيام بعملية غسيل الطاقة لأنفسهم ،وما هو الطعام الصحيح الذي يجب أن يتناولوه ، وكيف يجب أن يتدربوا ، وكيف يستمرون في مسار تطورهم وتعلمهم في الحياة.

    تتضمن الطريقة ثلاث ممارسات تشخيصية وثلاث ممارسات علاجية يمكن الجمع بينها:

    التشخيص:

    الشيفرة الإنسانية – تشخيص شخصية الفرد وطبيعته من خلال ملامح وجهه.
    الترميش – الكشف عن الأزمات وانسدادات الطاقة عبر الحاسة السابعة.
    قياس مستوى الحيوية ومستوى التوتر – عن طريق اختبار BTA

    العلاج :

    تقنية غسيل الطاقة
    تقنية FEEL -معالجة المشاعر والتحرر العاطفي السريع
    تقنية TTRT – تقنية الرجوع الزمني وتحرير أزمات عالقة من حيوات سابقة

    تنتهي العملية العلاجية عندما يصل المريض إلى حالة من الرفاه، من خلال استيفاء عملية التعلم من الأزمات ، ووصوله إلى مستوى أعلى من الحيوية ومستوى أقل من التوتر (الذي يتم قياسه في بداية وفي نهاية العملية العلاجية).

    انت مسؤول عن سعادتك

    ابدأ رحلتك >

    الشيفرة الإنسانية - طريقة التشخيص

    مبدأ الشيفرة الإنسانية، الذي طوره د. نادر منذ أكثر من 15 عامًا ، يضع بين أيدينا نهجه التشخيصي الفعال للغاية بطريقة آسرة ومبتكرة، وهو مفيد في تشخيص أي فرد بشكل عميق وجوهري – ذهنياً، نفسيًا وروحانيًا.

    من الحقائق العلمية المعروفة أن لكل شخص خريطته الجينية الفريدة المختلفة عن الآخرين، والتي تؤثر على مظهره البيولوجي. ولكن نحن لا نختلف عن بعضنا البعض من الناحية الوراثية فحسب، بل في نواحٍ فردية أخرى أيضًا، والتي هي نتيجة لمجموعة من الجوانب، مثل شخصيتنا الفردية ومزاجنا، والطريقة التي نواجه بها بيئتنا ونتأقلم معها، والحالات العاطفية والطاقية المختلفة التي تواجهنا في مختلف مجالات حياتنا – مثل الأسرة ، والعمل، والمجتمع ، وغير ذلك.

    أثناء إجراء بحثه ،توصّل د. بطو لتحديد 64 خاصية، “الشفرات الإنسانية” (كما يعرّفها) ، والتي تميز في الواقع الجوهر الإنساني لأي فرد- بدءًا من المهارات التي حصل عليها ذلك الفرد والتي يمكنه التعبير عنها بسهولة خلال مسار حياته، إلى “الدروس” التي أتى ليتعلمها خلال رحلة حياته، التي تضع في طريقه مشكلات وتحديات مناسبة له على وجه التحديد يكون عليه أن يتعامل معها حتى يتطور نفسيًا وروحانيًا (لا شيء يحدث مصادفة، يوضح الدكتور بطو).

    يساعد التشخيص في مسارين رئيسيين:

    المسار الشخصي: يساعد التشخيص أي فرد على تحديد نقاط قوته والتحديات التي جلبها معه إلى العالم، من أجل أن تدعمه خلال رحلة تطويره الشخصي وتجعله أكثر دقة في خياراته وتوجهاته.

    المسار العلاجي: يمكّن التشخيص المعالِج من تحديد شخصية كل متعالج بشكل سريع ودقيق للغاية والصعوبات التي تتضمنها شخصيته، بطريقة تمكنه من تركيز العلاج على الجوانب الصحيحة وجعله أكثر فاعلية.

    مقاييس النجاح

    الاختبار الأكثر تحديًا لأي طريقة علاجية هو النتيجة النهائية. إذًا كيف يمكن إن يقاس نجاح العلاج؟

    يعتمد د. نادر في منهجه،على معيارين أساسيين (وعلميين) يمكن من خلالهما تحديد درجة المرض و / أو الشفاء لكل مريض: مستوى التوتر ، ومستوى الحيوية. تعكس النسبة المواتية بين المعيارين الحالة الصحية لخلايا الجسم ومدى تأقلمها.

    ولكن حتى لا يعود المرض، لا يمكننا الاكتفاء بتوازن الجسم. إن نجاح العلاج، وفق الطب الشامل الموحد، يعني استيفاء عملية التعلم بطريقة أدت إلى حل الأزمة النفسية التي تسببت في المرض، وفهم الدرس الداخلي، والنمو الروحي الذي يليه. يتجلى هذا التذويت في العطاء لمن حولنا، ومعرفة القدر الشخصي، وبلوغ الرفاه من منطلق الشعور بالحرية والتحرر والحب.

     

    في نهاية المطاف فإن الصحة هي أسلوب حياة! بعد معالجة الأزمة عاطفيًا وروحانيًا، يجب على المرء أن يتبنى أسلوب حياة يدعم مستوى عالٍ من الحيوية – من خلال التغذية والأنشطة الرياضية والنشاط الجنسي الصحيح من منظور الطاقة وتطهير الجسم من السموم والمزيد. كل هذاإلى جانب التقليل مستوى التوتر في حياة المرء – من خلال تمارين التنفس والتأمل والمعالجة العاطفية لتجارب الحياة في وقتها وأيضًا الوعي (الإدراك) المناسب.

    في مركز د. نادر في إسرائيل (وفي مراكز علاجية أخرى التي تُمارس فيها طريقته)، تُجرى مجموعة متنوعة من الأبحاث بهدف تتبع نجاح هذه الطريقة علميًا. في العام الماضي، بعد دمج اختبار BTA لتحديد مستويات الإجهاد والحيوية (الذي يعتمد على عينات الدم واللعاب والبول)، نأمل أن نكمل دراسة بحثية علمية كاملة حول العلاقة بين العملية العلاجية وتحسين الحالة الصحية.

    الفيزياء التي تدعم الروحانيات

    منذ عام 1990،طور د. بطو لقد طريقة تشخيصية وعلاجية تنظر لأى إنسان على أنه جوهر روحي متفرّد، يتألف من ثلاثة جوانب – الجسد والنفس والروح – والتي يمكن تعريفها بمصطلحات علمية بناءً على المفاهيم والمصطلحات المأخوذة من فيزياء الكم. مستعينًا باللغات العلمية المختلفة. لقد أوجد د. بطو في الواقع خطابًا جديدًا في عالم الجسد والنفس والروح، يتداول هذا الخطاب الجوانب الثلاثة ويقدم رؤى وتفسيرات لظواهر كانت تناقش حتى الآن بمصطلحات باطنية فقط.

    النظرية الموحدة التي صاغها د. بطو توحد بين عالم الطب التقليدي وعالم الطب البديل، وبين العالم العلمي والعالم الروحي في نظرية واحدة تتكون من سبعة قوانين فقط. تسمى هذه القوانين السبعة بالقوانين الكونية السبعة، والتي من خلالها يمكن تفسير أي ظاهرة في الكون تقريبًا (بما في ذلك ظواهر لا يفسرها العلم مثل التناسخ والذهان (الإضطراب العقلي) وغير ذلك). لأول وهلة قد تبدو القوانين الكونية السبعة شيئ بيسط، ولكن ليس من السهل فهمها ، وك لقانون عميق للغاية (يتطلب استخدام مصطلحات من عوالم الفيزياء والكيمياء والبيولوجيا والرياضيات).

     

    في نهاية الأمر، وربما يكون هذا هو الجانب الأكثر أناقة في النظرية (وما يجعلها طريقة رائدة)، فقد نجح د. بطو في ترجمة نهجه الطبي إلى أسلوبٍ علاجيٍ منظم وواضح، الذي يتضمن ممارسات تشخيصية وعلاجية وملائمة نمط حياة شخصي فردي، كلها مجتمعة تضمن الشفاء والتوازن الصحي وزيادة في مستوى حيوية المريض وسعادته بطريقة استثنائية.

    حقيقة أن نظرية د. نادر ترتكز على المبادئ والرؤى العلمية، أدت لإنشاء الجسر الشامل، وربط ليس فقط أساليب الطب المختلفة وإنما الفكر العلمي والديني أيضًا، والثقافات الحديثة والقديمة، والتكنولوجيا الطبية المتقدمة والعلاجات الشعبية، ومعاناة الإنسان وسعادته وقدره الروحي ورحلة نموه.

    يمكن العثور على مقالات دكتور بطو في مجلات الفيزياء الرائدة بعد أن تمت مراجعتها على يد الزملاء. بالإضافة إلى ذلك ، قام بنشر العديد من الكتب على مر السنين، وفي بحث جديد يتم إجراؤه حاليًا، يتم تطبيق تقنيات متقدمة لفحص حيوية خلايا الجسم (BTA) ومراقبة نتائج طريقة العلاج.

    arrow-up.svg